شبكة الأبحاث الزراعية


تسجيل الدخول


بحث
صفحات الشبكة
عدد الزوار

المتواجدون الآن : 1
زوار : 1
أعضاء : 0
الرئيسية » ملفات » الإنتاج النباتي » البساتين إضافة ملف

التفاعل بين الإجهاد الملحي و التبقع الزاوي في نبات الخيار

2015-03-20, 6:59 AM

تم دراسة  تأثير تطبيق الإجهاد الملحي بالمزامنة مع الإصابة بالتبقع الزاوي   Pseudomonas syringae pv lachrymans  في نبات الخيار  (Cucumis sativus L.). وتم دراسة تطور الإصابة، والقدرة على النمو الخضري و نمو الجذور، تم تحديد تركيزات الكلوروفيل والبرولين ، و تأكسد  الدهون وإنتاج H2O2 . التبقع الزاوي في أوراق الخيار

تم تعريض نباتات الخيار للإجهاد الملحي أولاً  وذلك عن طريق الري  لمدة سبعة أيام مع 50 أو 100 مل مول من كلوريد الصوديوم ولقحت بعد ذلك بعدوى بكتيريا التبقع الزاوي Psl  . وكان خطر الإجهاد اللاحيوي  الاستجابة للمسببات المرضية وكانت شدة المرض الأعلى في النباتات المعاملة ب 100 ملي مول كلوريد الصوديوم . قد تكون مرتبطة بتعرض النبات للضغوط الحيوية مع  الإجهاد الملحي  للنبات مما يسبب تثبيط النمو مع  توسع الورقة كونها الأكثر حساسية للملوحة، وانخفاض محتوى الكلوروفيل، وزيادة تسرب المحلول الكهربي و زيادة  تراكم H2O2 في الأوراق مما يعني حدوث اضطرابات في التوازن الأكسدة والإختزال.

استجابة النباتات المقارنة لمعاملة كلوريد الصوديوم و العدوى البكتيرية اختلفت من حيث توليد H2O2 وتأكسد الدهون.

وأكدت هذه الدراسة أن البرولين هو عنصر هام في الاستجابات الجهازية للإجهاد الملح والعدوى. وتساهم النتائج إلى معرفتنا لطبيعة استجابة النبات لمزيج من الضغوط غير الحيوية والحيوية .

      
نُشرت في قسم: البساتين | بواسطة: مهندس-المستقبل | الكلمات الدالة: العدوى البكتيرية, الحيوية, النبات, الإجهاد الملحي, الخيار, التبقع الزاوي, الإجهاد, البرولين
عدد المُشاهدات: 1049 | عدد التحميلات: 291 | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar
رأيك مهم
من أي منطقة أنت - where are you from -Tu es de quelle région ؟
مجموع الردود: 2
أُضيف حديثاً
يمكن إستخدام ممرضات الحشرات الفطرية لمقاومة مجموعة من الحشرات المختلفة كطريقة من طرق المكافحة البيولوجية للأفات . و من الممرضات الحشرية الفطرية المستخدمة في المكافحة البيولوجية للأفات
 
من بين الأعلاف الخشبية الإستثنائية ، التوت (Morus sp.) ، لأن الأوراق بها أكثر من 20% بروتين خام و مادة جافة قابلة للهضم في المختبر (IVDMD) بين 70-80% .
 
يزرع نبات البامية بسهولة بسبب مقاومته للجفاف ويتطلب كمية أقل من الماء. يستخدم البامية كغذاء منذ عدة قرون. لكن الأبحاث حول استخدام مخلفات سيقان النبات في صناعة الألياف بدأت منذ 50 عامًا (Franklin 1982). وقد أجريت الأبحاث على استخراج الألياف من المخلفات الساقية لمدة 10 سنوات
 
الأكثر تنزيلاً
العلاقة بين درجات الحرارة و النمو الخضري و تكوين رؤوس البروكلي
إستجابة ذبابة ثمار الزيتون للمصائد الجاذبة و القاتلة
تأثير التبريد الحقلي عن طريق الرش على لون ثمار التفاح
التفاعل بين الإجهاد الملحي و التبقع الزاوي في نبات الخيار
رفع القيمة الغذائية للأعلاف عند تسمين عجول الجاموس